Let’s travel together.

إصدار جديد كتاب: “ظاهرتا التعلق والحكاية النحوية في ضوء نظرية العامل”  

عبد السميع مزيان ولخضر حيدة

0 190
ظاهرتا التعلق والحكاية النحوية في ضوء نظرية العامل

إصدار جديد

 كتاب: “ظاهرتا التعلق والحكاية النحوية في ضوء نظرية العامل”

للباحثين: عبد السميع مزيان ولخضر حيدة

 

ضمن منشورات مركز فاطمة الفهرية للأبحاث والدراسات (مفاد) برسم سنة: 2022، وضمن سلسلة: أطروحات ورسائل، رقم: 23، صدر كتاب: “ظاهرتا التعلق والحكاية النحوية في ضوء نظرية العامل” للباحثين: عبد السميع مزيان ولخضر حيدة.

انقسمت هذه الدراسة إلى قسمين رئيسيين، كل منهما تشكل من فصلين ومجموعة مباحث، فضلا عن مقدمة وخاتمة.

أما القسم الأول فقد خصص للتعلق في النحو العربي: دراسة تركيبية، قام على منهج وصفي جردي، تخللته مجموعة من الأساليب، من قبيل الشرح، والتفسير، والمقارنة، والتعليل، وجاءت مادته موزعة بين تمهيد ومدخل مفاهيمي، وفصلين وعدد من المباحث وخاتمة كما يلي:

تمهيد: تطرق إلى أهمية ومركزية البحث في العلاقة (التعليقية) بين عناصر الجملة العربية، من خلال إدراج فكرة تضافر القرائن باعتبارها خادمة لفكرة (التعلق)، وأن مدار التحليل النحوي هو الكشف عن هذه العلاقات (التعليقية)، بوصفها الغاية من هذا التحليل.

مدخل مفاهيمي: عرف بمصطلح التعلق، وذكر أول استعمال لهذا المصطلح، ثم قدم تعريفا لشبه الجملة، وذكر طرفي شبه الجملة والتعريف بهما.

الفصل الأول، حول: أحكام تعلق شبه الجملة. بدأ ببيان علة تأكيد النحاة على ضرورة تعليق شبه الجملة بما تخدمه، ثم ذكر العناصر التي تتعلق بها شبه الجملة، ثم تناول قضية تعلق شبه الجملة بالمحذوف، وما لا يحتاج إلى بيان التعليق. كل ذلك عبر أربعة المباحث.

الفصل الثاني، حول: التعلق من منظور تركيبي، وانصب من خلال مبحثين على دراسة التعلق من زاوية تركيبية، بالحديث عن قول بعض النحاة إن العلاقة بين الجار والمجرور وما تتعلق به هي علاقة إعمالية، وذلك بذكر الأدلة التي أوردها هؤلاء النحاة لتأكيد هذه العلاقة الإعمالية، مع مناقشتها والتعليق عليها، ثم الوقوف على موضوع التعلق بين جملتي الشرط، تأكيدا على أن علاقة (التعليق) بين عناصر الجملة هي أشمل وأهم علاقة يجب البحث عنها أثناء التحليل النحوي.

أما القسم الثاني فقد تناول مسألة: الحكاية النحوية وسؤال الإعمال من خلال فصلين وستة مباحث:

الفصل الأول: الحكاية النحوية، ووقف عبر ثلاثة مباحث على دلالة بعض الألفاظ المؤسسة للدراسة، لغة واصطلاحا، كما تناول قضيتي أقسام الحكاية، وأحكامها.

الفصل الثاني: الحكاية وسؤال الإعمال، وتطرق عبر ثلاثة مباحث إلى الجملة في ميزان العامل، بالإشارة إلى تصور النحاة للجملة في ظل سلطان العامل ومقتضياته. كما عرض لحكاية وسلطان العامل، بوصف الحكاية لا تنضبط لقواعد الإعمال وسلطته، كما هو معروف في بناء الجملة العربية، وانتهى إلى تناول بعض التراكيب الملحقة بظاهرة الحكاية، وبيان أنها تراكيب لا يتصرف فيها ولا تتجاوب إعماليا.

وتم تذييل الدراسة بخاتمة وقائمة المصادر والمراجع.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.