Let’s travel together.

إصدار جديد كتاب:”القراءات السياسية لأحاديث الفتن والملاحم دراسة في منهج الفتوى” للأستاذ الدكتور عبد الرحمن حسين عبيد

للأستاذ الدكتور عبد الرحمن حسين عبيد

0 911

إصدار جديد كتاب:

” القراءات السياسية لأحاديث الفتن والملاحم دراسة في منهج الفتوى” للأستاذ الدكتور عبد الرحمن حسين عبيد

 

ضمن سلسلة: دراسات، رقم: 31، برسم سنة: 2022، أصدر مركز فاطمة الفهرية للأبحاث والدراسات (مفاد) كتاب: ” القراءات السياسية لأحاديث الفتن والملاحم دراسة في منهج الفتوىللأستاذ الدكتور عبد الرحمن حسين عبيد، الباحث العراقي المنتسب لجامعة العلوم الإسلامية الماليزية (USIM) بماليزيا.

لقد خضع تأويل النصوص الدينية من القرآن والسنة لمجموعة من الضوابط الدقيقة التي أرساها علماء الإسلام وكانت محل إجماع أهل التفسير وشُرّاح السنَّة. ورغم كل ذلك لم يخل تاريخ من ظهور فتاوى ذات طابع سياسي مستلة في الأصل من تأويل تعسفي لبعض الأحاديث، واليوم كثرت الفرق السياسية والجماعات التي تدعي احتكار المعرفة وتضع شعارات لإغراء الشباب الذين لا علم لهم للانضمام إلى صفوفها لإنشاء خلافة وهمية ودولة إسلامية لا تتمسك بالعروة الوثقى، وتضرب بمؤلفات علماء الإسلام الفقهية والتفسيرية عرض الحائط! وأصبحت الأبواب الخاصة بالفتن والملاحم وأشراط الساعة، والمصنفة في الصحاح والسنن وغيرها، مرجعا مهما للجماعات التي تحارب بعضها بعضاً باسم الإسلام.

وكانت إحدى مشاكل التيار السلفي المعاصر في حربه مع المذاهب التقليدية غياب نظام متكامل ومستقر للفتوى عندهم، والأسوأ من ذلك تصدر الشبان منهم للإفتاء ورد فتاوى علماء المذاهب متعللين بظاهر الحديث، وشكل ضعف معارفهم بفن التأويل وعدم تمكنهم من علم أصول الفقه مطعناً في مقدرتهم الإفتائية والأسوأ من هذا وذلك جهلهم بواقع المستفتي وظروف الواقعة.

وقد جاء الكتاب في أربعة فصول، بالإضافة إلى مقدمة وخاتمة. الفصل الأوّل خصص لأسس التأويل المعتدل للفتوى. أما الفصل الثاني؛ فتطرق إلى عوامل التطرف والظروف المهيئة لإنتاج الفتاوى الخطيرة في المستويين النظري والتطبيقي، فيما تناول الفصل الثالث مسألة تأويل أحاديث الفتن في القرون الأولى بين العصمة والظن، واستعرض الفصل الرابع: نماذج من التأويلات التعسفية لأحاديث صحيحة بغية تسييسها وتسويقها في ميدان التطرف.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.