Let’s travel together.

إصدار جديد كتاب: مركزية القرآن الكريم في المنهاج المعدل لمادة التربية الإسلامية: – مقاربة ديداكتيكية-

0 1٬120

إصدار جديد كتاب: مركزية القرآن الكريم في المنهاج المعدل لمادة التربية الإسلامية:مقاربة ديداكتيكية

صدر عن مركز فاطمة الفهرية للأبحاث والدراسات (مفاد) كتاب جديد يحمل عنوان: “مركزية القرآن الكريم في المنهاج المعدل لمادة التربية الإسلامية: مقاربة ديداكتيكية”، يندرج ضمن سلسلة كتب جماعية، رقم: 9. وهو ثمرة عمل جماعي نسقه الدكتور عبد الكريم بودين، وشارك فيه كل من د. عبد الكريم بودين ود. عبد الصمد الرضى ود. محمد حمراوي ود. الحسن أيت بلعيد ود. المصطفى الريق من المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين الدار البيضاء – سطات. وقام بالتقديم له عن مركز مفاد الدكتور عبد الحليم آيت أمجوض.

يمكنكم تحميل الكتاب على الرابط التالي

 

ويأتي هذا الكتاب انسجاما مع التعديل الذي عرفه منهاج مادة التربية الإسلامية، وما رافقه من صعوبة التنزيل السليم لرؤيته، وفي غياب وثيقة التوجيهات التربوية التي تتغيا توحيد الاشتغال الديداكتيكي لمدرسي ومدرسات المادة؛ ارتأى فريق البحث التربوي إنجاز دراسة تجمع بين الجانبين النظري والتطبيقي، لتقريب تصور الوثيقة المنهاجية لأهم مرتكزاتها ألا وهي: مركزية القرآن الكريم (السور القرآنية المقررة في سلكي التعليم المغربي) وتأطيره لدروس مداخل مادة التربية الإسلامية.

وقد وظفت هذه الدراسة ثلاث أدوات للبحث العلمي، وهي: المقابلة والاستمارة وتحليل المضمون، وقدمت خلاصات وتوصيات عبارة عن مقاربة ديداكتيكية لتدريس القرآن الكريم ضمن مدخل التزكية ودروس المداخل الأخرى، في أفق تقريب مضامين الوثائق التربوية المرتبطة بالمادة لكل المتدخلين التربويين.

وتضمن الكتاب فضلا عن مقدمة وخاتمة ومجموعة من الملاحق والفهارس، مدخلا منهجيا وفصلين كبيرين، خصص الأول منهما للجانب النظري، واحتوى على ثلاثة مباحث، الأول في: تحديد المفاهيم الأساس للبحث، والثاني في: الأسس الشرعیة لمركزية القرآن في المنهاج الجدید، والثالث في: تدريسية القرآن الكريم قبل المنهاج المعدل 2016.

أما الفصل الثاني من الكتاب فخصص للجانب التطبيقي، وتضمن أربعة مباحث، الأول خاص بالمقابلات، والثاني خاص بتحليل المضمون، ثم الثالث لعرض نتائج الاستمارة وتحليلها، فالأخير مخصص لتمحيص الفرضيات وتقديم التوصيات والمقترحات.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.